المشاركات

هل "أطفال الاعلانات" يجعلون أطفالنا بدينين؟

صورة
   توصلت دراسة جديدة إلى أن قنوات يوتيوب الشهيرة غالبًا ما تحاول جذب الأطفال الصغار إلى اعلانات بشكل مبطن( أو غير مباشر )إلى الوجبات السريعة حيث تم تحذير العديد من الأباء من قنوات YouTube التي تحظى بشعبية كبيرة بين الأطفال الصغار والتي تستهدفهم بإعلانات  مبطنة للمشروبات السكرية والوجبات السريعة .   هذا  التحذير جاء نتيجة دراسة جديدة نشرت يوم الاثنين في مجلة طب الأطفال. حيث قام مؤلفو الدراسة بتحليل أكثر من 400 مقطع فيديو على YouTube يعرض ما يسمى  بالأطفال المؤثرين  - أطفال لديهم متابعون كثر على وسائل التواصل الاجتماعي والذين يظهرون في مقاطع فيديو تظهر للأطفال وهم يلعبون الألعاب بحماس - ، .ووجدت الدراسة أن مقاطع الفيديو من هذا النوع ، والتي تجذب ملايين المتابعين الشباب وتحصد مليارات المشاهدات ، كانت  مليئةخلال المشاهدة أو مسبوقة في مواضع المنتجات لعلامات تجارية مثل McDonald’s و Carl’s Jr. و Hershey’s و Chuck E. Cheese و Taco Bell.   تبين أن حوالي 90 في المائة من الأطعمة المعروضة في مقاطع فيديو YouTube كانت عناصر غير صحية مثل الميلك شيك والبطاطا المقلية والمشروبات الغازية والبرغر المزين ب

دراسات استصقائية حول فيروس كورونا

صورة
أخر الدراسات الجديدة المتعلقة بجائحة فيروس كورونا النسب التالية :  أن 27 ٪ من الأشخاص قد اكتسبوا وزنًا بعد أن دخلت عمليات الإغلاق الأولية حيز التنفيذ. وكان هذا الرقم الأعلى بين الأشخاص الذين يعانون اصلا من السمنة   وأن حوالي 33٪  قد اكتسبوا وزنًا وقد كان سابقا وزنهم ضمن الحدود الطبيعية  ،   وأن 24.7٪   من الأشخاص حافظوا على وزنهم الطبيعي.   وتبين أن الأشخاص الذين اكتسبوا الوزن الزائد كانا مرده إلى انخفاض في النشاط البدني. مع كل هذه السلبيات كانت هناك بعض النقاط الايجابية في النتائج.   حوالي 17 ٪ من سكان الدراسة فقدوا الوزن بالفعل لأنهم كانوا يميلون إلى زيادة مستويات نشاطهم البدني وتحسين نظامهم الغذائي. و بالرغم من تناول المزيد من الوجبات السريعة ، أظهر العديد من الأشخاص زيادة في "درجات الأكل الصحي" ، وهو مقياس لجودة نظامهم الغذائي العام قبل الجائحة  ، والذي يتضمن أشياء مثل تناول المزيد من الفاكهة وتقليل الأطعمة المقليةو قال الباحثون إن التحسينات الشاملة في النظام الغذائي حقيقتها أن عمليات الإغلاق دفعت الناس إلى الطهي والخبز وإعداد المزيد من الطعام في المنزل.   وأظهرت دراسات ا

دراسات حول تأثير كورونا على النشاط اليومي

صورة
  افترضت الدكتورة فلاناغان وزملاؤها أن الكثير من الناس يعانون من مستويات هائلة من التوتر.  لكنهم لم يكونوا متأكدين من كيفية تأثير الوباء وأوامر البقاء في المنزل على كيفية نوم الناس ومقدار ما يمارسونه وما يأكلونه.  لذلك قاموا بتصميم مسح شامل وجندوا أشخاصًا على وسائل التواصل الاجتماعي للإجابة على أسئلة حول كيفية تأثر صحتهم العقلية والجسدية.  قال الدكتور فلاناغان: "لقد كان هذا تغييرًا جذريًا ومفاجئًا في الحياة اليومية للجميع ، حيث كنا بحاجة إلى معرفة ما كان يحدث".  "أردنا وضع بعض البيانات على السلوكيات القصصية التي كنا نراها".  من أبريل إلى أوائل مايو ،أكمل المسح حوالي 7750 شخصًا ، معظمهم من الولايات المتحدة ولكن أيضًا من دول مثل كندا وأستراليا وبريطانيا.   كان متوسط ​​عمر المستجوبين 51 ، وكانت غالبيتهم من النساء.  بناءً على مؤشرات كتلة الجسم ، كان حوالي ثلث الأشخاص يعانون من زيادة الوزن ، وثلثهم يعانون من السمنة ، وكان الثلث يعتبر وزنًا طبيعيًا.  وجد الباحثون أن معظم الناس أصبحوا أكثر خمولًا ، وهو ما قالوا إنه من المحتمل أن يكون مرتبطًا بقلة التنقل اليومي وزيادة الوقت

تراجع السلوكيات الصحية بسبب كوفيد 19

صورة
  تقدم النتائج ، التي نُشرت في مجلة Obesity ، درسًا تحذيريًا للكثير منا حيث تستمر حالات الإصابة بفيروس كورونا في الارتفاع وتتجدد الدعوات لفرض الإغلاق والقيود الأخرى مرة أخرى.  وذلك مع مرور أشهر قبل أن يصبح اللقاح متاحًا على نطاق واسع ويمكننا استئناف إجراءاتنا الروتينية السابقة التي كانت قبل الوباء بأمان ،  فقد يكون الوقت مناسبًا الآن لتقييم العادات الصحية التي ربما نتخلى عنها وإيجاد طرق جديدة لنكون استباقيين فيما يتعلق بجسديتنا وعقليتنا  الصحة. الدراسة ، التي أجراها باحثون في مركز بنينجتون للأبحاث الطبية الحيوية في لويزيانا ، استطلعت ما يقرب من 8000 بالغ في جميع أنحاء العالم ، بما في ذلك أشخاص من 50 دولة مختلفة وكل ولاية في أمريكا.  وجد الباحثون أن( تراجع السلوكيات الصحية )أثناء الوباء وفرض الإغلاق كان شائعًا إلى حد ما بغض النظر عن الجغرافيا.  قالت إميلي فلاناغان ، مؤلفة الدراسة وزميلة ما بعد الدكتوراه في مركز بنينجتون للأبحاث الطبية الحيوية ، إن الأفراد الذين يعانون من السمنة هم الأكثر تأثرًا - وهذا ما كنا نخاف منه.  "لم يبدأوا فقط بمستويات عالية من القلق قبل الوباء ، ولكن لديهم

كورونا وزيادة الوزن

صورة
  نعم ، كثير منا يعاني من التعب وزيادة  الوزن في ظل الوباء.   أكدت دراسة عالمية أنه أثناء وباء كورونا ، تناول الكثير منا المزيد من الوجبات السريعة ، ومارسوا الرياضة بشكل أقل ، وكانوا أكثر قلقًا ونومًا أقل. حتى وقت قريب ... كان ستيفن لوي لديه الكثير من العادات الصحية ويذهب إلى حصص التمارين الرياضية ثلاث أو أربع مرات في الأسبوع ، ويطبخ عشاءًا مغذيًا لعائلته ، ويتناول وجبات خفيفة من الأطعمة الصحية مثل الحمص والفلفل.  لكن  هذا الحال قد تغير عندما انتشر الوباء خلال فترة الإغلاق العام  ،  فتوجب عليه البقاء في المنزل  ،مما سبب في ارتفاع مستوى القلق لديه.   فتوقف عن ممارسة الرياضة وبدأ في تناول الطعام تحت ظروف الضغط هذه ولم يعد يتناول الوجبات الصحية وبدلاً من ذلك ، تناول وجبات خفيفة من البسكويت والحلويات ورقائق البطاطس لايز.   أكل المزيد من الأطعمة المقلية وزادت نسبة الطلبات الخارجية من المطاعم المحلية  قال السيد لوي ، 49 عامًا ، الذي يعيش في باتون روج والمدير التنفيذي لحاضنة تقنية: "كنا نطعم الروح أكثر من إطعام المعدة". "كنا نتأكد من تناول الأشياء التي تجعلنا نشعر بتحسن - وليس

العلاقة بين التمارين الرياضية و طول العمر

صورة
  هل زيادة معدل ضربات قلبك يزيد من عمرك؟ هذا الاحتمال هو جوهر دراسة جديدة لممارسة الرياضة وتأثيرها على خفض معدل الوفيات.  تُظهر احدى الدراسات، وهي واحدة من أكبر وأطول الفحوصات التجريبية حتى الآن عن تأثير ممارسة الرياضة والوفيات ، أن كبار السن من الرجال والنساء الذين يمارسون الرياضة بأي شكل من الأشكال من غير المرجح نسبياً أن يموتوا قبل الأوان.   وإذا كانت هذه التمارين مكثفة فإن خطر الوفاة المبكرة ينخفض بشكل أكبر ، وترتفع جودة حياة الناس. ولقد وجد  العلماء أن الأشخاص النشيطين هم أشخاص معمرون  و وفقًا لدراسات عديدة سابقة ، هناك رابط كبير بين التمارين المنتظمة وطول العمر  ، حتى لو كانت مدة التمرين بضع دقائق فقط في الأسبوع.   لكن جميع هذه الدراسات تقريبًا كانت قائمة على الملاحظة ، مما يعني أنها نظرت في حياة الناس في لحظة معينة ، وحددت مدى تحركهم في تلك المرحلة ، ثم فُحصوا لاحقًا لمعرفة ما إذا كانوا قد ماتوا ومتى. يمكن لمثل هذه الدراسات أن تحدد بدقة الارتباط بين التمرين ومدى الحياة ، لكنها لا تستطيع إثبات أن الحركة تجعل الناس يعيشون لفترة أطول . لمعرفة ما إذا كان التمرين يؤثر بشكل مباشر على

تأثير عدد ساعات النوم على النظام الغذائي

صورة
  عند اجراء عملية البحث التي قامت بها الدكتورة St-Onge وجدت  أن هناك تغييرات في الاستجابة تحصل في الدماغ متعلقة بالنوم كمايلي :  تحديد عدد ساعات النوم للرجال والنساء  بأربع ساعات من النوم ليلا لمدة خمسة ليال متتالية سبب حدوث نشاط أكبر في مراكز المكافأة في الدماغ و استجابة أكبر لأنواع معينة من الأطعمة كالبيتزا البيبروني والكعك والحلوى مقارنة بالأطعمة الصحية مثل الجزر والزبادي ودقيق الشوفان والفواكه.  وعند العودة بعد خمسة ليالٍ إلى النوم الطبيعي ، اختفى هذا النمط من استجابات الدماغ القوية للوجبات السريعة.  كما أظهرت دراسة أخرى ، بقيادة باحثين في King’s College London ، كيف يمكن للنوم المناسب أن يزيد من قوة إرادتك على تجنب الأطعمة غير الصحية.   ووجدت أن الأشخاص الذين ينامون عادةً وقتا قصيرا والذين تم اخضاعهم  لبرنامج يساعدهم على النوم لفترة أطول -( بإعطائهم ساعة من النوم الإضافي كل ليلة) - قد تحسنوا في نظامهم الغذائي.  حيث كان التغيير الملفت للنظر أنهم استطاعوا التخلي عن حوالي 10 جرامات من السكر المضاف إلى وجباتهم الغذائية يوميًا ، أي ما يعادل حوالي ملعقتين ونصف ملعقة شاي.  الخلاصة أن الن

الغذاء السيء والنوم السيء

صورة
   العلاقة بين النظام الغذائي السيئ والنوم السيئ تتخذ اتجاهين:   وجد العلماء أنه عندما يفقد الناس الرغبة في النوم ، فإنهم يتعرضون لتغيرات فسيولوجية يمكن أن تدفعهم إلى البحث عن الوجبات السريعة.   وفي التجارب السريرية التي أجريت ، فإن البالغين الذين لايعانون من أية أمراض و عدد ساعات النوم لديهم أربع أو خمس ساعات فقط في الليلة ، ينتهي بهم الأمر إلى استهلاك مزيد من السعرات الحرارية وتناول وجبات خفيفة بشكل متكرر على مدار اليوم.   وأثبتت الدراسات أنهم أيضا يعانون من الجوع بشكل واضح ويزداد تفضيلهم للأطعمة التي تحتوي على السكريات.    وتشير الدراسات التي أجريت على النساء والرجال  أن  الحرمان من النوم عند الرجال يحفز زيادة مستويات هرمون الجريلين ، وهو ما يسمى( بهرمون الجوع )، بينما يؤدي تقييد النوم عند النساء إلى انخفاض مستويات( GLP-1) ، وهو هرمون يشير إلى الشبع.وبناءا عليه فإن   الدكتور St-Onge قال : "لذا فإن النوم القصير لدى الرجال يعزز الشهية والرغبة في تناول الطعام ، وبينما لدى النساء تقل هذه الإشارات وتعطي احساس بالشبع والتوقف عن الأكل".     مصدر المقال  

الكربوهيدرات المعقدة وعلاقتها بالنوم

صورة
   يجب الانتباه إلى نوع الكربوهيدرات المتناولة.   في الواقع  يمكن أن تكون سيفًا ذا حدين عندما يتعلق الأمر بالنوم. حيث وجدت الدكتورة St-Onge في بحثها أنه عندما يأكل الناس المزيد من السكر والكربوهيدرات البسيطة - مثل الخبز الأبيض  والمعجنات والمعكرونة - فإنهم يستيقظون بشكل متكرر طوال الليل.   بمعنى آخر ، قد يساعدك تناول الكربوهيدرات على النوم بشكل أسرع ، ولكن من الأفضل تناول الكربوهيدرات "المعقدة" التي تحتوي على الألياف( وليست الكربوهيدرات البسيطة)، والتي قد تساعدك على الحصول على نوم أكثر عمقًا وتجديدًا.  قالت الدكتورة سانت أونج "الكربوهيدرات المعقدة توفر مستوى سكر دم أكثر استقرارًا".   لذلك إذا كانت مستويات السكر في الدم أكثر استقرارًا في الليل ، فقد يكون هذا هو السبب وراء ارتباط الكربوهيدرات المعقدة بنوم أفضل. أحد الأمثلة على النمط الغذائي الذي قد يكون مثاليًا لنوم أفضل هو نظامMediterranean diet ​​ ، الذي يركز على الأطعمة التي تحتوي على  الخضروات والفواكه والمكسرات والبذور والبقوليات والحبوب الكاملة والمأكولات البحرية والدواجن واللبن والأعشاب والتوابل وزيت الزيتون.  

تأثير الكربوهيدرات على النوم

صورة
أمضت الدكتورة St-Onge سنوات في دراسة العلاقة بين النظام الغذائي والنوم.   فقد اقترحت أنه بدلاً من التركيز على نوع واحد أو اثنين من الأطعمة المحددة بخصائص يُفترض أنها تحفز على النوم ، فمن الأفضل التركيز على الجودة ونوعية النظام  الغذائي.   وفي إحدى التجارب السريرية العشوائية ، قامت هي وزملاؤها بتجنيد 26 من البالغين الأصحاء والتحكم في ما يأكلونه لمدة أربعة أيام ، وتقديم وجبات منتظمة أعدها خبراء التغذية مع مراقبة كيفية نومهم ليلاً.   وفي اليوم الخامس ، سُمح للأشخاص بتناول ما يريدون فوجد الباحثون أن تناول المزيد من الدهون المشبعة وتقليل الألياف من الأطعمة مثل الخضار والفواكه والحبوب الكاملة أدى  إلى الدخول في موجة النوم البطيئ أو مايعرف بإسم ( النوع العميق ) و بشكل عام  أثبتت التجارب السريرية أيضًا أن الكربوهيدرات لها تأثير كبير على النوم: حيث يميل الناس إلى النوم بسرعة أكبر في الليل عندما يستهلكون نظامًا غذائيًا عالي الكربوهيدرات مقارنة بوقت تناولهم نظامًا غذائيًا عالي الدهون أو عالي البروتين.  قد يكون لهذا علاقة بالكربوهيدرات التي تساعد حمض التربتوفان في العبور إلى الدماغ بسهولة أكبر. مص

النظام الغذائي وتأثيره على النوم ( حمض التربتوفان)

صورة
 يعتبر حمض ( التربتوفان )، وهو أحد اللبنات الأساسية لهرمون الميلاتونين الذي ينظم النوم.  ( التربتوفان هو حمض أميني موجود في العديد من الأطعمة ، بما في ذلك منتجات الألبان والديك الرومي ويعتبر محفز بشكل ماعلى النوم ) لكن بشرط حتى يقوم( التربتوفان) بدور فعال وتأثير ايجابي فعليه عبور الحاجز الدموي الدماغي.   لذلك فإن وجوده مع باقي  الأحماض الأمينية الأخرى الموجودة في الطعام يسبب التنافس بينه وبين باقي الأحماض دون  الحصول على نتيجة امتصاص ايجابية لهذا الحمض و عبوره إلى الحاجز الدموي الدماغي. تتمثل إحدى طرق تعزيز امتصاص التربتوفان في إقران الأطعمة التي تحتوي عليه  مع الكربوهيدرات. هذا المزيج يحفز إفراز الأنسولين ، مما يؤدي إلى امتصاص العضلات للأحماض الأمينية المتنافسة ، مما يسهل بدوره على التربتوفان العبور إلى الدماغ وبالتالي المساعدة على النوم بشكل أفضل ، كما قالت ماري بيير سانت أونج ، الأستاذة المساعدة في طب التغذية في جامعة كولومبيا إيرفينغ. المركز الطبي ومدير مركز التميز في النوم في كولومبيا. مصدر المقال  

العلاقة بين النظام الغذائي والنوم( فوائد الكيوي))

صورة
  لفهم العلاقة بشكل أوضح بين النظام الغذائي والنوم ، أجرى بعض الباحثين تجارب عشوائية بين بعض المشاركين حيث أخبروهم بنوع الطعام الذي يجب تناوله قبل النوم  ثم البحث عن التغييرات التي أحدثتها هذه الأنواع من الأطعمة على نومهم. وتناولت هذه  الدراسات تأثير مجموعة متنوعة من الأطعمة الفردية ، كالحليب الدافئ و عصير الفاكهة .  لكن هذه الدراسات غالبًا ما كانت صغيرة وليست جدية وحاسمة بشكل كبير. تم تمويل بعض هذه التجارب أيضًا من قبل  شركات الصناعات الغذائية ، مما .يعني أنه ربما تكون هذه النتائج محيزة.. حيث وجدت إحدى الدراسات التي مولتها Zespri International ، أكبر شركة تسويق في العالم لفاكهة الكيوي ، أن الأشخاص الذين تم التعاقد معهم لإجراء تجربة تناول حبتين من الكيوي قبل ساعة من موعد نومهم كل ليلة لمدة أربعة أسابيع قد تحسنوا في بداية نومهم ومدته وكفاءته.  وقد عزا أصحاب هذه الدراسة النتائج التي توصلوا إليها مبدئيا  إلى "كثرة" مضادات الأكسدة في الكيوي.  لكن الأهم من ذلك ،أن الدراسة افتقرت  إلى مجموعة من الضوابط، لذلك من الممكن أن تكون أي فوائد قد نتجت عن تأثير هذا الدواء وهمية . بالمقابل وج

تأثيرالنظام الغذائي على النوم

صورة
   تشير الدراسات إلى أن هذه السنة لم تكن سنة جيدة للنوم ولم يحصل فيها الكثير من الناس  على كمية كافية من النوم وذلك لعدة أسباب من أبرزها : ( انتشار جائحة فيروس كورونا)ومانتج عن ذلك من اضطرابات في دوام المدارس والعمل وموسم الانتخابات المثير للجدل في أمريكاو الذي ساهم في قلة النوم  وهذا سبب الأرق والتوتر لكثير من الناس.  لذلك شجع( خبراء النوم) الناس على اتخاذ مجموعة متنوعة من التدابير للتغلب على الأرق المرتبط بالتوتر.  من بين توصياتهم: 1- الاستمرار في ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.  2-إنشاء روتين أو موعد محدد لوقت النوم ليلاً.  3-تقليل وقت  مشاهدة الشاشة ووسائل التواصل الاجتماعي.  بالمقابل قد يتجاهل الكثير من الناس( عاملًا مهمًا )آخر وسبب رئيسي ( لقلة النوم) ألا وهو( النظام الغذائي)  حيث تشير عدد كبير من الأبحاث المقترحة إلى وجود ارتباط كبير بين كمية النوم والأطعمة المتناولة و أن نوعية الأطعمة التي يتناولها الانسان يمكن أن تؤثر بشكل كبير على جودة النوم وبالعكس فإن نمط النوم( الكافي أو غير الكافي) يمكن أن يؤثر أيضا على اختيارات الانسان الغذائية عند الاستيقاظ .   ووجد الباحثون أن تناول